بين الحق والباطل لا معسكر وسط