الصماد جسده غاب لكن مشروعة باقي ومستمرة ويكفينا فخر بأننا في نفس المدرسة