عطوان:بعد تأكيدِه على وُقوفِ “النِّظام” والشَّعب السُّوريّ العَظيم إلى جانِب “حماس” ودَعمِه لها في مَحطَّاتٍ مِفصَليّةٍ مُهِمَّةٍ.. هل نَرى السيد إسما