باريس بعد واشنطن ولندن.. ماذا تبقى لتحالف العدوان من خيارات؟!