متى تستعيد الشرعية الدولية صوابها؟