أفلا نقرأ الواقع والأحداث فيماحولنا أم على قلوبنا أقفالها؟!